تعرف على #فضل_صيام_يوم_عرفة وكيفية الدعاء يوم عرفة والاستعداد لعيد الأضحى

فضل_صيام_يوم_عرفة وكيفية الدعاء يوم عرفة والاستعداد لعيد الأضحى

عيد الأضحى هو غاية كل مسلم في هذه الأيام المباركة، وها نحن قد دخلنا في العشر الأوائل من ذي الحجة، هذه العشر الطيبة المباركة، فعلينا الاستعداد لعيد الأضحى المبارك الذي أضحى على الأبواب، وفي هذا المقال سأقدم لكم عدة أفكار ونصائح للاستعداد لقضاء عيد أضحى سعيد ومميز.

فضل_صيام_يوم_عرفة وكيفية الدعاء يوم عرفة والاستعداد لعيد الأضحى ,عيد الإضحى,يوم عرفة,صيام يوم عرفة ,فضل صيام يوم عرفة ,دعاء وقفة عرفات,دعاء عرفة,


لماذا نفكر في الاستعداد لقضاء عيد أضحى سعيد ومميز هذا العام؟

عيد الأضحى المبارك هو أحد عيدين للمسلمين وهما عيد الفطر وعيد الأضحى، كما يسميه العامة في بعض الدول بالعيد الكبير، ومن طبيعة الأعياد التزاور والتقارب وتبادل الهدايا، لكن هذا العام مختلف عن كافة الأعوام السابقة، وذلك بسبب إجراءات التباعد الاجتماعي وغيرها من الإجراءات الاحترازية في مواجهة فيروس كورونا المستجد، لذا قد يشعر البعض بضيق ويتساءل هل من الممكن قضاء عيد أضحى سعيد في ظل هذه الظروف؟ والإجابة عندي بالتأكيد نعم، وإليكم أفكار عديدة للتطبيق.

الاستعداد لعيد الأضحى منذ اليوم الأول من شهر ذي الحجة:

بالتأكيد السعادة كل السعادة في القرب من الله عز وجل، ولا يوجد أعظم من هذه الأيام المباركة للاجتهاد فيها والسعي  للتقرب إلى الله تبارك وتعالى بما يحب، وقد ذكر الفقهاء فضل هذه العشر الأول من ذي الحجة، فلنستثمر الفرصة وليتقرب كل منا إلى الله قدر استطاعته، فمن يملك المال الوفير يمكنه التصدق في هذه الأيام، ومن يستطيع الصيام فهنيئاً له يمكنه صيام تسعة أيام متتالية أو قدر استطاعته، كذلك التقرب إلى الله بتلاوة القرآن الكريم وتدبره في هذه العشر، وغيرها من الأعمال الصالحة.

فضل يوم عرفة وصيامه لغير الحجاج:

يوم عرفة هو يوم التاسع من ذي الحجة يوم وقفة عيد الأضحى، وهو من أعظم أيام العام، وإن كنت ممن كتب الله لهم الحج هذا العام فهنيئاً لك بوقفة عرفة، أما إن لم تكن من الحجاج هذا العام ففرصتك عظيمة في تكفير ذنوب عامين بصيام يوم عرفة هذا اليوم المشهود العظيم، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده”.

دعاء يوم عرفة


الدعاء في يوم عرفة مستجاب لجميع العباد، كما روي عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ، قَالَ: «قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «خَيْرُ الدُّعَاءِ دُعَاءُ يَوْمِ عَرَفَةَ، وَخَيْرُ مَا قُلْتُ أَنَا وَالنَّبِيُّونَ مِنْ قَبْلِي: «لا إِلَهَ إِلا اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ الْمَلِكُ وَلَهُ الْحَمْدُ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ» رواه الترمذي (3585).

من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم فى يوم عرفة هو " اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفى الآخرة حسنة وقنا عذاب النار، رب اغفر وارحم وعفوا عما تعلم إنك الأعز الأكرم"، وأشرف ما في الدنيا قول لا إله إلا الله وحده لا شريك له.


كذلك قول لا إله إلا الله هو من أفضل الذكر خلال يوم عرفة، بالإضافة إلى الاستغفار، وحسن التأدب، والابتسام في وجه المؤمنين.

حكم صيام يوم عرفة 


أكدت دار الإفتاء المصرية أن صيام يوم عرفة لغير الحاج سنة مؤكدة، ومكروه بالنسبة للحجاج، مشيرة إلى أن صوم العشر الأوائل للحاج مستحب.

وقالت دار الإفتاء المصرية إنه ذهب جمهور الفقهاء -المالكية والشافعية والحنابلة- إلى عدم استحباب صوم يوم عرفة للحاج ولو كان قويًا، وصومه مكروه له عند المالكية والحنابلة وخلاف الأولى عند الشافعية؛ لما روت أُمُّ الْفَضْلِ بِنْتُ الْحَارِثِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا «أَنَّهَا أَرْسَلَتْ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِقَدَحِ لَبَنٍ وَهُوَ وَاقِفٌ عَلَى بَعِيرِهِ بِعَرَفَةَ فَشَرِبَ». أخرجه البخاري، وَعَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا «أَنَّهُ حَجَّ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ أَبِي بَكْرٍ، ثُمَّ عُمَرَ، ثُمَّ عُثْمَانَ، فَلَمْ يَصُمْهُ أَحَدٌ مِنْهُمْ».

وأوضحت أن الحكمة فى كراهة صوم يوم عرفة للحاج، قيل؛ لأنه يضعفه عن الوقوف والدعاء، فكان تركه أفضل، وقيل: لأنهم أضياف الله وزوّاره، وقال الشافعية: "ويسنّ فطره للمسافر والمريض مطلقا، وقالوا: يسنّ صومه لحاج لم يصل عرفة إلا ليلا؛ لفقد العلة"، وذهب الحنفية، إلى استحبابه للحاج أيضا إذا لم يُضعِفه عن الوقوف بعرفات ولم يخل بالدعوات، فلو أضعفه كره له الصوم.

فضل صيام يوم عرفة

وأضافت الإفتاء أن يوم عرفة هو اليوم التاسع من ذي الحجة، وصومه لغير الحاج سُنّة مؤكدة؛ حيث صامه النبي صلى الله عليه وسلم وحثّ عليه، مؤكدة أن الفقهاء اتفقوا على استحباب صوم يوم عرفة لغير الحاج، ورَوَى أَبُو قَتَادَةَ رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى الله أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ». أخرجه مسلم.

وبينت أن يوم عرفة مِن أفضل الأيام، مستشهدة بما قَالَتْه عَائِشَةُ إِنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَا مِنْ يَوْمٍ أَكْثَرَ مِنْ أَنْ يُعْتِقَ الله فِيهِ عَبْدًا مِنْ النَّارِ مِنْ يَوْمِ عَرَفَةَ وَإِنَّهُ لَيَدْنُو ثُمَّ يُبَاهِي بِهِمْ الْمَلَائِكَةَ فَيَقُولُ مَا أَرَادَ هَؤُلَاءِ». رواه مسلم (1348).

يوم عرفة

يوم عرفة أحد أيام الأشهر الحرم قال الله- عز وجل- : «إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ» [سورة التوبة : 39]. والأشهر الحرم هي: ذو القعدة، وذو الحجة، ومحرم، ورجب ويوم عرفة من أيام ذي الحجة.

يوم عرفة أحد أيام أشهر الحج قال الله - عز وجل-: «الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ» [سورة البقرة: 197] وأشهر الحج هي: شوال، ذو القعدة ذو الحجة.

يوم عرفة هو أحد الأيام المعلومات التي أثنى الله عليها في كتابه قال الله - عز وجل-: «لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ» [سورة الحج:28]، قال ابن عباس –رضي الله عنهما: الأيام المعلومات: عشر ذي الحجة.

الله تعالى بيوم أقسم بيوم عرفة لأنه أحد الأيام العشر التي أقسم الله بها منبهًا على عظم فضلها وعلو قدرها قال الله - عز وجل-: «وَلَيَالٍ عَشْرٍ» [سورة الفجر:2]، قال ابن عباس – رضي الله عنهما -: إنها عشر ذي الحجة قال ابن كثير: وهو الصحيح.

يوم عرفة يتميز بأنه أحد الأيام العشرة المفضلة في أعمالها على غيرها من أيام السنة: قال النبي صلى الله عليه وسلم: «ما من عمل أزكى عند الله - عز وجل- ولا أعظم أجرا من خير يعمله في عشر الأضحى قيل: ولا الجهاد في سبيل الله - عز وجل- ؟ قال ولا الجهاد في سبيل الله - عز وجل- إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء».

الله تعالى أكمل في يوم عرفة الملة، وأتم به النعمة، قال عمر بن الخطاب –رضي الله عنه-: إن رجلا من اليهود قال: يا أمير المؤمنين آية في كتابكم تقرؤونها، لو علينا معشر اليهود نزلت لاتخذنا ذلك اليوم عيدا. قال: أي آية؟ قال: «الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمْ الْإِسْلَامَ دِينًا» [ سورة المائدة:5]. قال عمر – رضي الله عنه- : قد عرفنا ذلك اليوم الذي نزلت فيه على النبي صلى الله عليه وسلم وهو قائم بعرفة يوم الجمعة.من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم فى يوم عرفة هو " اللهم آتنا فى الدنيا حسنة وفى الآخرة حسنة وقنا عذاب النار، رب اغفر وارحم وعفوا عما تعلم إنك الأعز الأكرم".

إرسال تعليق

أضف تعليق (0)

أحدث أقدم