وفاة طبيب الغلابة | وصلاة الجنازة عقب صلاة الظهر ودفن الجثمان بالبحيرة الدكتور مشالي فى زمة الله

وفاة طبيب الغلابة الدكتور محمد مشالي وصلاة الجنازة عقب صلاة الظهر ودفن الجثمان بالبحيرة


وفاة طبيب الغلابة,طبيب الغلابة,الدكتور محمد مشالي,صلاة الجنازة طبيب الغلابة,قلب إمطئن,غيث وطبيب الغلابة,غيث

طبيب الغلابة قد تعرض خلال الفترة الماضية للعديد من الشائعات حول وفاته، إلا أن أسرته أعلنت منذ قليل عن تأكيد الخبر.

عبر منشور فيسبوك لنجل طبيب الغلابة وليد مشالى وإعلان وفاته

دفن جثمان طبيب الغلابة وصلاة الجنازة عقب صلاة الظهر بالبحيرة

وأعلن وليد مشالى نجل طبيب الغلابة الدكتور محمد مشالى، عن وفاة والده منذ قليل، بمدينة طنطا بمحافظة الغربية، بعد رحلة عطاء استمرت لسنوات طويلة لخدمه الفقراء.
ومارس الدكتور محمد مشالي  والملقب بـ”طبيب الغلابة والفقراء”، مهنة ورسالة الطب وعلاج المرضى بأقل التكاليف رغم صعوبات الحياة وظروف المعيشة الصعبة التي يعيشها مرضاه الذين ترددوا على عيادته بمحيط ساحة مسجد السيد البدوي بطنطا، رغبة في إجراء الكشف الطبي على أنفسهم لديه والاطمئنان على صحتهم بشكل دوري.
ودفعت خطوات الخير التي قام بها ، المئات من الأسر والعائلات بطنطا إلى إطلاق مبادرة شعبية تناشد اللواء هشام السعيد محافظ الغربية بضرورة إطلاق اسمه على شارع أو ميدان عام تخليدا لدوره الإنساني في علاج المرضى الغلابة من أبناء المحافظة.
وولد الدكتور محمد مشالي في محافظة الغربية في الاربعينيات لأب يعمل مدرس طلب منه أن يدخل كلية الطب بهدف مساعدة الفقراء وليس للتربح من مرض الناس.
وفي يوم تخرجه في عام 1967 توفي والده تاركا له أخوته الصغار جدا كي يتكفل بتربيهم فاضطر للعمل فورا لتربية أخوته ثم توفى اخا كبيرا تاركا له المزيد من الأطفال للتكفل بهم .
وعلى الرغم من هذه المأساة الشخصية قام الدكتور بأفضل واجب ولم يتزوج كي يتفرغ لتربيتهم ولما اطمأن عليهم تزوج وانجب ثلاثة ابناء يعملون مهندسين.
وفي الثمانييات تقريبا اتفق الدكتور مع السيدة حرمه انه سيفتح عيادة للغلابة ليست بهدف التربح المادي بل هدفها خدمة المريض تقريبا ببلاش حيث كانت قيمة الكشف خمسة قروش وبمرور الوقت اصبح كشفه بين خمسة جنيهات في عيادة في منطقة ريفية وعشرة جنيهات أو خمسة جنيهات في عيادته الموجودة في طنطا في ميدان السيد البدوي من ناحية بوابة الجامعة مقابل مطعم الزيني فوق صيدلية السيد البدوي
أعلن وليد مشالي نجل طبيب الغلابة الدكتور محمد مشالى، عن وفاة والده منذ قليل، بمدينة طنطا بمحافظة الغربية، بعد رحلة عطاء استمرت لسنوات طويلة لخدمه الفقراء.
وكان الدكتور محمد مشالى "طبيب الغلابة"، وجه نصائح عبر "اليوم السابع"، لجموع المصريين قبل رحيله فى حوار بالحفاظ على سلامتهم من وباء فيروس كورونا وعدم التكدس والازدحام والتهوية الجيدة، والاهتمام بالتغذية السليمة والصحية، والبُعد عن العصبية والتوتر.
وبكى طبيب الغلابة حين تذكر واقعة تعيينه في أحدى الوحدات الصحية بمنطقة فقيرة، قائلا:" جاء لي طفل صغير مريض بمرض السكر وهو يبكى من الألم ويقول لوالدته أعطيني حقنة الأنسولين، فردت أم الطفل لو اشتريت حقنة الأنسولين لن نستطيع شراء الطعام لباقي أخواتك، ولا زالت أتذكر هذا المواقف الصعب، الذي جعلني أهب علمي للكشف على الفقراء"، مؤكداً أن كشفه يبلغ 5 جنيها وأحيانا لا يقبل ثمن الكشف من المرضى غير القادرين، ويقدم لهم الأدوية.
أحدث أقدم